lundi 6 août 2007

وعي معادي للشــجر


مجلسنا البلدي الموقّر دأب على هذه العادة الحميدة و هي قطع الأشجار، خاصة الكبيرة منها ،القديمة ، الشامخة ، الوارفة ، الشاهدة على كل ما يمكن أن يُنسى، و كأننا، في كل مرة، في حاجة الي ان نثقب ذاكرتنا بأيدينا...ـ
و بعيدا عن الرومنسية البسيطة كالحروف التي نقشتها أجيال من العشاق على جذعها ،أو ذكريات الطفولة و تسلق الأغصان بحثا عن أعشاش العصافير،أو الرائحة المنعشة التي تطلقها أوراقها كلما ابتلت بالمطر ، و بعيدا كذلك عن الوعي الجمالي و البيئي الذي لم يكفنا أنه انعدم لدى مجلسنا البلدي الموقّر ، بل نريد ايضا أن نعدمه لدى أطفالنا ، خاصة و أن هذه الشجرة كانت تطل بجميع أغصانها و فروعها و حبّها على ساحة مدرسة ابتدائية..فهنيئا لأطفالنا بنا .....بعيدا عن كل هذا ، ارى ان هذا المشهد منسجم تمام الإنسجام مع الوعي المسطّح الذي يراد له أن يسود .. ذلك الوعي المعادي للوقوف ، للشموخ ، للصمود ،للعلوّ .......ـ
باختصار شديد ،ذلك الوعي المعادي للشجر....ـ

6 commentaires:

Clandestino a dit…

salut brastos:
أشكرك جدّا
يعطيك الصحة و بارك الله فيك على المدونة الرائعة

arabb a dit…

أحسنت يا رجل وشكرا لمرورك من هناك

Jollanar a dit…

أزور مدونتك من حين لآخر وفي كل مرة أتوقف قليلا عند محطة من محطاتها لأتأملها فأرحل معها ثم أعود وفي جرابي بعض الكلمات وفي هده المرة استوقفتني هده الشجرة المعدبة طويلا لأسمع أنينها

brastos a dit…

شكرا جلنار على المرور..و مرحبا بك في المدونة..

brastos a dit…

كلاندو و أرّرّاب مرحبا بيكم ديمه..مروركم يشرّفني

عاليا حليم a dit…

و فيه أيه من أصناف التوعية و الحماية فى اليلد دى مش واخد شكل الضد الشكل الأٌقرب الى الجرم ؟