jeudi 25 décembre 2008

الــصّــبـّـــاط .. و الفاتـــورات


بعد ما انهالت عليّ الفاتورات ، فرد ضربة و من غير مقدّمات ، مَا .. و ضو .. و انترنات ، و جزّار و حوّات ، و عطّار و تنقلات ، مع مصروف البيرّات المقدّسات ، متاع الويكاندات :) و التاليفون بانواعو فيكس و نقّال ، قلت نضحّي بفاتورة الآ. دي . أس . آل . و يحلــّها الف حــلال ، مادام دوام الحـــال من المحـــال

و مادام كيما يقولو : الصديق وقت الضيق ، قلت عليّ و على هاك البيق ، يسلــّـفني موش من مكتوبو ، و إنّما من أسلوبو ، باش نكتب هالتدوينه ، اللي عندها مديده عاملتلي في مخّي تزنزيـــنه ، من نهارة الشلبوق الحذائي ، اللي شفناه بالبث الفضائي ، و اللي كلاه بوش الكــَــريه ، من صبّاط صحافي نبيه . نهارتها تمنيت امنية وحيده ، و بعيده ، رغم اللي الاماني متاعي ماهيش عديده ، تمنيت صحافيـّـي بوفرنك ، اللي واقفين منهم على الربوة و اللي قاعدين يتفرّجو على البنك ، و اللي يتصوّرو دورهم ما يتجاوزش مجرد نقل للمعلومه ، دون الانحياز الى الفئات المحرومه ، تمنّيتهم يحفظو هالدّرس : راهو من العـَـبـَـثْ ، الاكتفاء بالركض وراء الحَـدثْ ، دون العمل أحيانا على صنع الحَدثْ

أيّ معليناش ، كلّ حدّ كيفاش ، و لولا هاك الارهاط ، اللي هوما بيديهم يستاهلو ضربة صبّاط ، و لولا صحافيّـي الربوه و الحياد ، و التغاضي على الاستبداد ، ما كنّاش ننتبهو لوجود صحافيين كيف هكّه ، يحبّو البلاد ، بكل ما عندهم من قتاليه و عناد ، و كيما قالوها فلاسفة و مفكّرين أعتاد ، الاشـياء ما تتفهم الا بالاضداد

تفرّجت على المشهد في الفضائيات ، و تيليشارجيتو من الانترنات ، كيما بقيّة المواطنين و المواطنات ، لكن وطنيّتي ، اللي أصبح مشكوك فيها هالنهارين ، بعد احتكار صفة "الوطنية" من طرف "ثـلـــّه" من المدونين ، الــمـُـفعمين و المـْـسـَـتـّـْــفين للوذنين ، بمشاعر النخوة و الاعتزاز ، لكنهم ساكتين ومـْـبـلـّــعين، على فضايح الرشوة و الابتزاز . و بعد حرمان مدونتي من المشاركه في المسابقة ، لانّها ، و كيما هوما قالو ، من المدونات العايقة

عاد قلت يا براستوس يا بوهالي ، الخير بين ايديك و انت تصيح : يا قلّة رجالي ؟؟ ، ايّ هزّ راسك للعلالي ، و خلّي عندك ثقه في قناتك الوطنية اللي نورها يلالي ، و قناة ت 7 هاي بحذاك ، حلــّـها ترا و بيّن حسن نواياك ، اش مجرّيك ورا المعلومه ، في قنوات اخرى ملغومه ، من النزاهة و الشفافية محرومه ، و من الارهاب مدعومه ؟؟؟ علاش ما تنهلش المعرفه من قناتك الوطنية ، و الحال انّها بالمعلومات الصحيحه غنيّة ، و بالتحاليل العميقة مليانه ، و بمبادئ حرية الاعلام و استقلاليتو شبعانه ؟؟؟ـ

بدّلت لتونس سبعه ، و نلقى من الاخبار شبعه : حـَرصَ ، أَوْلـَى ، ما انفكّ ، توجّه ، اهتمّ ، عزّز ، أشرف ، ثمّن ، دشّن ، أ َذِنَ ، ..... و فاتت النشرة المحلية ، و العالميه ، و قلت لعلّ باش يجيبوها بعد النشرة الاقتصادية ، جات الاقتصادية و الرياضيّة ، قلت لعلّ بعد هاذيّ ، و تفرهدت شويّه ، بعد ما جات النشرة الجوّيّه ، و حكات على السحب المتراكمه ، وقتها وين أنصفـْـت قناتنا المسالمه ، و قلت اكيد هالكميات الهائلة من السحبْ ، هي السببْ ، وراء ما اصاب التقنيات من عطبْ ، و منعها من متابعة و نقل الخبر عن كثبْ ، و كيما يصير على الرجال ، وقت اللي تنهال عليهم الفاتورات ، يصير على القنوات ، و قت تنهال عليهم التّـسـحيبات ، و التـّضبيبات ، امّا التسحيبات و التضبيبات في الحاله هاذي، إعلامية ... و ما هيش جوّية

الحق الحق ، هاذا الكل ما فهمتوش ، مراعاة لمشاعر بوش ، و الا طحين للعنكوش ؟؟


و في الختام ، و من موقعي الغير هام ّ ، كمواطن وسط الزّحام ، نقترح على مؤسسة ت 7 باش تسكّر و تحلّ في عوضها كوشه و الا حمّام ، و المنشطات الممكيجات الجاهلات ، يولّيو حارزات ، و منشّطي الترهدين و الرّطابه ، يولّيو طيّابه . و الا عندي اقتراح آخر ، و راني جادّ و مانيش ساخر ، اش قولك يا مؤسسة ت7 لو كان تبدّل الأفــار ، و تحلّللنا دبّو متاع فريب سيبار ، و هكّاكه تربح دعاء الخير ، من الزّوالي و الفقير ، في هالشّتا القمطرير ، ثمّاش ما تبدع في هالمهام التافهة البسيطه ، ما دام ما كنتش في مستوى الرساله الاعلامية اللي بعهدتك منوطه

و لنا لقاء آت ... بعد خلاص فاتورة الانترنات...و بحياة راس البوبلينات .. اللي مولاها يتجسس على الكـْــلـِــيـُـونات



:) :) :)

3 commentaires:

om youssef a dit…

:)))))) mala tadwina bravooo

nike shoes a dit…

cool blog

brastos a dit…

ام يوسف اهلا بيك

رغم اني متأسّف برشه .. على خاطر انا كلّفت واحد من صحابي باش ينشرلي التدوينه هاذي من الكمبيوتر متاعو .. نهارات قبل التاريخ هاذا .. اللي هو من المفروض يوم التدوينه البيضاء

لكن هو مع الاسف .. ما لقى وقتاش ينشرهولي كان في النهار هاذاكه ..

ظهرت وكأنّي نكسّر في الاضراب ههه