samedi 26 décembre 2009

الحاج حميدات .. و حكايتو مع التّصــيورات

بعد إذن الصديق ماني الافريقي .. حبيت نعمل مواصلة في شكل حلقة ثانية لتدوينتو: "الحاج حميدة و حكايتو مع الجريده" و اللي يظهرلي مازالت تستحقّ منكم حلقات ثالثة ... و رابعة... و... الخ

كمّلوش جماعة الشّعبة حكايتهم ، روّحشي الحاج حميدة لدويرتو .. و هو مروّح في الثــّنيّه ، يمشي دبّــَه دبّــَه ، و يدعي لربّي باش ما يزيدش سي علاله يتعرّضلو و يشدّ فيه باش يقلّو شكوني المرا و شكونهم الجماعة اللي يحكيو عليها بالخايب في الجريده .. و اناهيّ الجريدة .. و هوّ توّ ماهوش في صحنو باش يحكي في الموضوع هاذاكه. ـ
هو هكّاكه ، و يسمع في صوت ينادي عليه من
المادّه لخرى
الهاشمي الحجّام : يا حاج .. يا حاج .. الله يعينك .. شبيك مروّح توّ .. تي هاو مازال بكري
الحاج حميده : واللّهِ تاعب شويّة يا هاشمي.. الفدّه عملت فيّ ... نحب نرتّح فخّار ربّي
الهاشمي الحجام : ايّ ايجا رتـّحو بحذايا شويّة .. و اشرب كويّس تاي عرب
ي منعنع ..عندي ما نورّيك. ـ
الحاج حميدة متّجه نحو الحجام و يتمتم بينو بين روحو " اش باش يورّيني العزا زاده .. تمشيش راهي حكايتها خرجت في جرايد اخرين .. قلبي ما قايلّي خير " ـ
ثمّ بصوت مسموع : آه يا هاشمي .. ديما و ا
نت بغرايبك .. اش عندك ما تورّيني .. نشالّه خير ؟؟
الهاشمي الحجّام : خير .. خير .. يا حاج ....الحكاية و ما فيها .. ثمّه تصيورات قاعدين يفرّقو فيهم في الحومه ، عجبوني .. يصلحو كواتروات باهين .. الحق قلت نورّيهملك و انت تختار منهم .. ماك تعرفني نعزّك برشه.. هاذاكه علاش ما حبّيتش نفوتك
الحاج حميدة : عندك هنا هوما ؟؟ ايّ هات نشوف
الهاشمي الحجام : ايّ شدّ عندك .. هاذي لـُـوله



الحاج حميدة سحنتو تقلبت ، و لفّت وجهو على جنب
الهاشمي الحجام : اه .. سامحني ياحاج .. نسيت اللي انت ما تقراش بالفراسويّة .. ثمّه اختها بالعربي .. تره .. شوف


الحاج حميدة : ...... ـ
الهاشمي الحجام : وهاذي .. ما عندك فيها ما تقول عاد



الهاشمي الحجام : زيد شوف هاذي



الحاج حميدة شدّو كريز متاع كحّه.. خرج وقف في الباب يلوّج في الهوا .. و الهاشمي لاحق عليه بالتّصاور
الهاشمي الحجام : يظهرلي هاذي تجي مع ذوقك



الهاشمي الحجام : هاذي باش تعجبك .. نعرفك ذوّاق ؟




الحاج حميدة يخزر للتصويرة بالسّرقة .. و يزيد يقوّي في الكحّه ـ

الهاشمي الحجّام : وهاذي ؟



و هاذي ؟؟

وهاذي


حتى هاذي شي ؟؟؟






الحاج حميدة .. (يكحـّح في روحو .. بنوع من التخلّص) : ووو يا سي الهاشمي .. فمّه برشه غبره في حانوتك ..و الا شـْـعـَـر .. و الا كوراندير و الا شنيّة .. و انا تعرفني عندي الفدّة .. ما عادش انّجّم .. خلّيني نمشي
و خرج ينفّض في برنوسو و يكحّ في كحّه متكلّفه .. و يتلفّت بالسّرقة على نْحَى .. باش يتأكّد اللي الهاشمي ماهوش وراه و يتمتم وحدو : قالّو كواتروات .. و هي الحاجّه تقبل تصويرة اخرى تتعلّق في الدّار بخلاف تصويرتها هيّ ؟؟؟ يحبّها تسحّتني مالدّار .. ملّا و الله ... ـ

3 commentaires:

Mani l'Africain a dit…

هههه ! هايلة هاذي براستوس

ماكثرهم الحميدات في بلادنا. مشكلتهم اللي ماينجموش يتكلمو، ديما تشدهم الكحة. خلينا نتكلمو في بلاصتهم مالا

jaccuze a dit…

إيـه إيه

نعرف برشه ناس كي الحاجّه مَـرْتْ سي حميدة، إذا كان الفاتشه متاعو هو برك ما تظهرش في التصويرة...يقلّك فسّخ وعاود...وإلّا يْـخَوْنِكْ.... بكل نزاهة

brastos a dit…

اهلا ماني
نتكلّمو
oui
نتكلّمو

:)





jaccuZe
انّستك بيهم
:)