vendredi 5 juin 2009

تختخ .. و عمّتو الكاهيه .. و كاس الشراب

ههههههههههه
هههههههههه

الحكاية راهي جديده .. حصلت البارح برك
صاحبنا ي. و احنا نقولولو تختخ .. خاطرو يشبــّه لهاك تختخ متاع كتب الالغاز البوليسية قبل .. كان "قرّاي" و غاية في الذكاء .. عندو ذاكرة ما ثمّاش
وقت اللي خذينا الباكالوريا .. وقعتلو شويّة صدمات نفسية و عاطفية في الجامعه .. باخصار، اصيب تختخ بانهيارات عصبية .. و منين كان حافظ ديكسيونّار الانقليزية .. ولّى يحفظ كان في مواعيد الدّوايات و المهدّئات

عمّك تختخ .. ساعه ساعه يفدّ من الدّوايات و الحرابش و الهموم .. و يعم
ل عمله يكسّر بيها الرّيتم الكل .. و يفاجأ بيها العالم الكل .. هوغادي وين تشيخلو و يحسّ بالراحه
ههههههه
اما العمله متاع البارح وحّدها
تختخ طيّش باكوات الدوا و مشى لاقرب نقطة بيع (بالنسبه للعاقلين من الجنسين ، نقطة البيع هي الحوينته اللي يبيعو فيها الخمور بانواعها) شرا دبّوزه شراب و روّح بيها للدار
ديقه ديقه .. و كي الحاذق .. دخل بيها لبيتو ..حطّ شويّ موسيقى .. شويّه كميه .. و سكّر بيتو على روحو .. حلّها .. ركزها فوق الطاولة .. جبد كاس و بدا يبقبق
اللي يعجبك في تختخ .. انّو يعمل عمايول الكبيرة برشه بهدوء عجيب
علاش قلت عمله كبيرة .. خاطر عايلة تختخ محافظة برشه .. و عمله كيف هكّه تعتبر جريمه .. زعمه زعمه عايلة عريقه
دخلت عليه امّو ، تصدمت .. يا وليدي علاش هكّه .. احنا متاع الشي هاذا ؟؟؟ شكون ريتو فينا يعمل هكّه .. بوك ؟ اعمامك ؟ اخوالك ؟ الله يتولّاك وليدي وهو يبقبق ماهوش هنا .. و ما قاللها حتى كلمه


ايــّست منّو
خرجت ، و بعثتلو عمّتو
وعمّتو هاذي اسمها :الكاهيه، مرا كبيرة فوق الستين ، ماخذاتش ، عدّات عمرها عايشه مع خوها : بو تختخ

جاتو عمتو للبيت باش تحاول تقنعو
هي
دخلت .. وهو تبسّملها و قاللها : اهلا عمّتي .. اقعدي بحذايا
قعدت
بدات تقنع فيه بالســّايسه و بالهدوء
و هو يسمع
هي كمّلت و هو بدا يكلّم فيها بكل هدوء و ودّ و حميميه ، و قاللها : يا عمّتي ،تصلّيش عالنبي ؟ توّ انت شنوّة اللي عجبك في حياتك اللي تعدّات الكلّها
تحرمت من امّك و بوك و تيتـّمت صغيرة
و بقيتي تطّلفحي عند اخواتك ، و هوما قالقين بيك

و بدا يضخّملها و يدراماتيزيلها في الجانب هاذا

بين قوسين ، تختخ راهو مثقف رهيب و مقنع رهيب و خطيب رهي
ب ، و كانتلو تجربة سياسية هامه قبل ما يصاب بالــ
depression
هاذي

جبد كاس آخر حطّو قذّامها ، و باقي يكلّم فيها ... و عبّاه ، و من غير ما يخزرلها في عينيها ، واصل كلامو : ـ

و بقيت عازبه ، لا عجبتي راجل ، لا خذيتي ، لا عرفتي ما عر
فت النسا ، لا عملتي دار وصغار قرّبلها الكاس ، و حطّو قدّامها

و امّو تستنّى البرّا في النتيجه


ملّي جيت للدار هاذي و انت عبارة على خديمه عند خوك (بوه) و من بعد ما مات ، خديمه عند مرت خوك (امــّو)ـ
اشنوّه اللي معجّبك في حياتك .. و مدّلها الكاس ، و قاللها ، راهو الشراب هاذا ، اللي الناس يكرهوه ، ينسّي في الهموم هاذي و هي من غير ما تشعر

ههههههههه


سرطت هاك الكاس سرْطان


زاد كمّل يحكيلها على روحها .. زادت كويّس

امّها من برّه استبطاتها ، دخلت تلقاها شادّه فيدها الكاس الثالث

يا الكاهيه ، يا فضيحتك ، اش تعملي ، سيبي عليك ، وليت انت اللي اتّبّعي فيه

و جات باش تفكــّلها في الكاس من ايدها


و عمّتك الكاهيه ، استماتت في الدفاع على كاسها ، و قالتلها في ثورة و تمرّد : سيّبيني ، قيليني ، خلّيني ،ياخي نا اش شفت في حياتي ـ عدّيت عمري محرومه ، تيتّمت صغيرة ، و خواتي همّلوني ، لا خذيت ، لا جبت صغار ، لا عملت دار كيفكم انتم ، لا شفت ما شافت النسا ، و زيد بقيّة عمري عدّيتو خديمه ليك انت و لراجلك

و ما عرفت كان كمّلت كاسها

و تختخ يتفرّج .. و شايخ


ههههههههههههه

7 commentaires:

eddou3aji a dit…

ههههههههههههههههههههههه
ملّا تختخ .....بالله كلّمو يحلّ بلوغ ثمّة برشا كواهي يربح فيهم أجر كان يقنعهم ههههههه

brastos a dit…

كواهي
ههههههه هههههههههه

surtout

كي يبدا عارفلهم دمّارهم هههههههه و يجبدهولهم

Sonya a dit…

هههههههههههههه
يطلع منّو تختج

ART.ticuler a dit…

يعطيك الصحة منين تجيب فيهم هلحكايات..:-)أعتقد ألي طريقة سردك للحكاية تعطيها بنة وتفوحها هههه برافو

MeTaLLisTiC a dit…

هههههه يخلي دار همو !! لا يزي بدللها موقفها 180° و زيد ولات تدافع عن حقها في الشراب...

و انا موافق ارتيكولي ، حيث إلى جانب جمال الحكاية، اسلوبك عندك دور كبير في شد القارئ..

(اهوكة كان تعمل مزية اعطيني نومروه "تختخ"... بالكشي نهار نستحقو باش نفسد واحد(ة) )


:D

jaccuze a dit…

Loooool

عاد شبيه....تختخ حب يتختخ مع عمّتو...آش كون يسالو...

brastos a dit…

@ sonya

aaahhhhh ! ça fais longtemps !




@ art ticuler

منين نجيب فيهم ؟؟؟ ههههه ... هاذوما "قصص واقعية من الحياة " كيما يقولو في الجرايد بودورو

موش احسن من انّو الواحد يبدا "يدّروش" و "يتمجلغ" ، يعمل تدوينه يستفزّ فيها عشرين واحد و يسمّي هاذا كلب عربي و هاذا قطّوس تركي و لاخر فكرون استرالي ، .. ومن بعد ، بكل صفاقه ، يمشي يركّب جوانح البراءة و الرغبة في سياده جوّ متاع "وخيّان"



@ matallistic

تختخ ديمه رهن طلبات الحرفاء الاعزّاء... هههههه


@ jaccuZe
تختخ راهو ينجدم يكون جارك القديم ... في النّجّاريّه ... هههههه