mardi 2 juin 2009

المسيح






هالنهارات ثمّه شويّه اشارات للمسيح و المسيحية .. في سياقات مختلفه .. بهالمناسبة ، و نزولا عند رغبة بعض المدونين اللي أشاروا علينا باش نكتبو في الموضوع الفولاني و ما نكتبوش في الموضوع الفلتاني ، عندي شويّة اسئلة : ياخي شكون هاك اللي ديمه مصوّرينو/مصوّرينها ديمه متّكي/متّكّيه على ركبة المسيح و الا على صدرو بكل حنان؟؟؟ـ الموضوع راهو من زمان محل نقاش كبير عند الدوائر المسيحية .. هل انّها هاذيكه ماري مادلان .. نقولو احنا مريم المجدلية اللي يقال في بعض الروايات انّو المسيح تزوّجها .. بل و انجب منها .. مما ينفي رهبانيّتو .. و يطيّح كل شي في الما .. كيما اشار فيلم" قبر المسيح و ابنه " لـ : جيمز كامرون مخرج فيلم تايتانيك
و ثمّه شكون يقول اللي هاذاكه الاب يوحنّا .. احد الرسل ، و احد اهم حفظة و كتبة الانجيل .. و العديد من الاستنتاجات تقول بالميولات المثلية الجنسية للاب يوحنا من خلال الرسوم اللي تعبق حنّيّه موجّهه من قداستو هو ، تجاه ا لمسيح
الرجاء ممّن يهمّهم الامر .. انّهم ينوّرونا شويّه في هالشّان

4 commentaires:

kissa-online a dit…

اهلا براستوس
يظهرلي اللعب حراش
لاكن لا حياة لمن تنادي
مرٌه في حياتنا احتجنا الى انوارو الشعشعانية باش ينير الظلمة...الخ الخ
و الا بالكش الغرادو متاعو ما يسمحلوش باش يجاود على سؤالات صعيبة كيف هاذي
تحياتي

brastos a dit…

اهلا قصه

الحقيقة التدوينه في اطار موقفي النقدي من التفكير الديني ككل

و يا ريت ياقع الانتباه باكثر جدية لمثل هالمسائل

لانّو اطلاقية و شمولية نمط التفكير الديني عموما .. وقت اللي يتمسّ منها خيط .. تتصنصر بكلّها .. لانّو مصدرها 'الله' و "الله" لا يمكن له ان يخطئ

يعني اذا اتضح انّو المسيح متزوج و منجب .. و انّو يوحنا بولس مثلي جنسي .. يؤدي هذا الى طرح عدة اسئلة اخرى اخطر

بطبيعة الحال .. تناول العقائد بالنقد ، بقدر ماهو شيئ مشروع و محمود .. بقدر ما لازم توخّي الحذر من اتباع التهكّم المجاني على المعتقدات و اثارة الفتن "الطائفية "..لانّو في الاخير لا يهمني دينك بقدر ما يهمّني موقفك مما يحدث لك و لاهاليك من الاستغلال و الاستبداد و القهر و الكبت

Soufiene a dit…

لكن ما فمّاش براهين فيما يخص صحة الكلام هذا، و إن فرضنا أن الكلام هذا صحيح، و قتها تولي قصة المسيح في القرأن صحيحة، لأنو في القرأن فمّا إشارة إلى أن كل الأنبياء و الرسل كانو متزوجين و خلفو أولاد، و العقبة ليّا

brastos a dit…

اهلا سفيان

هي مجرّد تساؤلات .. و التساؤلات كيف تنشأ من داخل المؤسسة الدينية المسيحية بيدها .. تولّي عندها وزنها .. لانّو يولّي الهدف منها البحث على الحقيقة .. موش التكذيب و التشكيك

العاقبه ليك

:)