samedi 7 juin 2008

قفصه و نحن .. بين تهاطل المعلومات الكترونيا .. و شـحـّــها رسميا

و انا نفكر باش نكتب تدوينه موضوعها محدد : قفصة بين تهاطل المعلومات الكترونيا... و شـحـّــها رسما..جاني تعليق في التدوينه السابقة يحذّر فيّ من الانسياق ورا البيانات اللي في اغلب الاحيان ، ما تعطيش المعلومه الصحيحه ..
كلام معقول .. و كيما ريتو في اول التدوينه السابقة .. قلت :الايميل هاذا وصلني توّ .. بما يعني انّي ما نتبناش بالضروره لوغتو و ما ناخدش محتواه بصيفه مسلّمه ..فقط هي معلومه وصلتني لتوّها .. حبيت نطرحها في البلوقسفير .. و نفكّرو فيها مع بعضنا .. و هاذي في اعتقادي طريقة جيدة للاحاطه بما يمكن الاحاطه بيه مما يحدث لتجميع المعلومات و دراستها.. خاصة امام الشحّ الاعلامي الكبير و المثير للشفقه و السخرية من هالـ"هياكل" .. و هالـ"المؤسسات" .. و هالـ"اجهزه" .. اللي مستفرده بناس عزّل .. و خايفه من الاطفال ..قلت هالشح الاعلامي اللي غارقه فيه اجهزة اعلامنا الرسمي ... بما يعني انّو ايّ معلومه يتحصّل عليها واحد منّا .. باي طريقة .. سواء يجيه ايميل .. او اتصالات هاتفية مع من هم اقرب منّو لمسرح الاحداث .. او لقطات مصوّره ...الخ ... تعتبر ثمينة .. و تنجم تعاون بعد تصحيحها و ازالة غبار المبالغة ...في بناء الصورة الحقيقية لما يحدث.. مهما كانت درجة الصدق اللي تنطوي عليها
مثلا انا البيان هذا من خلال شكلو و كتابتو و اخراجو و لوغتو الحماسية التحريضية .. و اللي ذكّرتني ببيانات اخرى ما عنديش برشه ملّي لقيتها تحت باب داري .. و بالتحديد يوم 26 جانفي .. و يوم 8 مارس ..هاذاكه علاش عطاني انطباع انّو و قع طبعو و توزيعو على المنازل .. و ينجم يكون حتى في منطقة اخرى غير الرديف ..والحقيقه كنت نتصوّر انّو ثمّه اشكون باش يقول : لقيت البيان هاذا تحت باب داري .. و هاذا حصل برشة مرّات
باختصار .. نـَــشري ليه ما يعنيش بالضروره التسليم بمحتواه .. بل مجرد رغبة مني في اني نشرّك معايا المجموعة في تلقي المعلومه ..ثم الاشتراك في تناولها بالتمحيص
انا مانيش من دعاة المبالغة و التحريض في غير وقتو و في غير ظروفو .. اصلا الفن هاذا ..ما نتقنوش .. ونطلب من الصديق اللي بعثلي التعليق اللي حكيت عليه .. و منكم .. انكم ترجعو للتدوينتين اللي كتبتهم فيما يخص الاحداث اللي صارت في معتمدية فريانه من ولاية القصرين .. و انا نتصوّر اللي كل من يقراهم باش يستنتج اللي لوغتي بعيدة على البيانات التحريضية و المبالغة.. و نحاول نتّبع الدقة و الموضوعية و التحرّي .. و نشر المعلومه و نقيضها معا.. و تحكيم المنطق
عندي ملاحظه اخرى نحب نتوجّه بيها لبعض الوخيّان اللي نراهم بصراحه مبالغين في الخوف من هالغول اللي اسمو "التوظيف السياسي للاحداث"..و هوما ناسين اللي خوفهم الكبير هاذا، راهو زادا نوع من "التوظيف السياسي" اللاواعي .. و هو اخطر .. على خاطر كي انا نقعد على الربوه .. و مانعطيش ما هو مطلوب مني من مسانده (سياسية قبل كل شي ، دايّور ما ثماش مسانده اخرى ممكنه على الاقل توّ)بدعوى الحذر من الوقوع في فخ الاطراف اللي تحرّك في الناس هاذي ..انا يظهرلي نولّي اقرب للسلبية و للتقوقع السياسي الضيق منّو للحكمه و الرصانه
باختصار
يلزمنا نفكّرو في تطوير اشكال مساندتنا لهالناس المحاصرين.. بقطع النظر على اشكون الطرف اللي يمكن يكون فاعل اكثر في الاحداث .. الفولاني و الا الفلتاني

4 commentaires:

wallada a dit…

أنا و اللّه باهتة في برشة مثقفين ما تحرّكتلهم حتّى شعرة و إلاّ ما في بالهمش جملة بالّي صاير . اليوم في قاعة الأساتذة تصدمت من ردود فعل الزملاء إزاء الأحداث الّي صايرة. حبّيت انبربش الموضوع قلتلهم " شفتو يا جماعة آش صار البارح ؟" و شدّ عندك :
- زميلة جاوبت و يا ريتها ما جاوبت: ما تفرّجتش في التلفزة البارح آش فمّة؟
كيفلّي بش تلقى حاجة في التلفزة.
-زميل آخر قال: تبربّي خلّينا لاهين في مشاكل عسّة الباكلوريا
و هات ما كاللاّوي ...خسارة

brastos a dit…

خساره.. و ما خساراش ...
الواحد ديما ما يأيــّـــسش

Anonyme a dit…

خلّيني نقلكم حاجة أنا ولد الرديف و نعرف العباد و البلاد أوّل حاجة موش عيب انو يكون انسان مسيّس نحنا في تونس عنّا حاجات غريبة كيف نقولو فلان تجمعي الناس لكل عندها عادي أما كيف نقولو فلان يساري أو بوكت أو قومي أو بعثي ... توّلي تهمة و جريمة نرجع بيكم للموضوع ما تتصوروش انو الشباب الي في الرديف كلّو غارق في السياسة أوّل حاجة فيهم برشة مساكين مستواهم التعليمي متواضع و الي عندهم شهايد خارجين من جامعاتنا و انتم تعرفوا اشنوّ نوعيّة الأجيال الجديدة ما نلوموش عليهم هوما ضحيّة سياساتنا التربويّة معناها آخر حاجة السياسة باش تفكّر فيها ناس بطّالة رغم واحد ناس نؤمن انو السياسة تبّع فينا من فطور الصباح للخدمة للقهوة للدّار
التحركات الي موجودة في الرديف تتجاوز القدرات التنظيمية لجميع التيارات السياسية بما فيها الحزب الحاكم و التنظيمات السياسية هذي ما عندهاش حتّى خبرة في التحركات الميدانية اذ منذ حوادث الخبز ما عرفتش تونس حراك اجتماعي بالشكل هذا معناها أحداث الرديف كانت عفوية شعبية مطلبية لكن ساهم في تأطيرها نقابيين عندهم تاريخ نضالي اذ رغم تباين التوجهات السياسية للنقابيين الي حكيت عليهم لكنهم كانو ملتزمين بالتحرك و مطالب المواطنين و هذا ما شجّع الناس لكل باش تلتف حولهم لأنهم ما تاجروش بالناس و ما ساوموش رغم اغراءات السلطة نجو للالتباس عند برشة ناس وين وقع
كل حركة يلزمها مجهود اعلامي للتعريف بمطالبها و بما أنو صحافتنا بودورو ما ثمّة حتى حل كان الصحافة الحزبية الي وفرت امكانياتها للتعريف بالحركة و تسليط الأضواء عليها هنا برشة ناس فهمت بالغالط موش معناها كيف تكتب الموقف او مواطنون او الطريق الجديد او البديل ا, تصوّر قناة الحوار معناها جماعة الرديف يقودو فيهم الـpdp او التجديد او التكتل او البوكت لا موش صحيح بالكل حاجة أخرى البيانات الحزبية لا تلزم الا أصحابها و أهل الرديف مطالبهم واضحة و معروفة ما طالبوش بالعفو التشريعي العام او الحريات لا مطالبناواضحة التشغيل و التنمية العادلة رغم دفعنا ثمن كبير من دم شبابنا للأسف يجي البعض و يشكك فينا و في وطنيتنا و يوصفونا بالمشاغبين كيما سي برهان و سي بوبكر
يا أحرار البلوغسفير اوقفوا معانا و قولو كلمت الحق نحاسبو الي قتل أولادنا ونسيّبو شبابنا الي الله أعام آش صاير بيه في الأيقاف و بعد لومونا كان غلطنا
romdhane

mandela a dit…

أهلا بيك براستوس
نشكرك الف مرة على رحابة صدرك وخاصة على سعيك للوصول للحقيقةوتتبع الأحداث الأنية والتعليق عليها...مش كيما برشا وخيان الدنيا شاعلة في الرديف وهوما حالين حرب دينية متاع تكفير وتنبير وكلام فارغ...المهم يا صديقيوإلي حبيت نوصلوا من التعليق السابقإنو فما مصادر على شحتها نجموا ناخذوا من عندها المعلومة الصحيحة أو الأقرب إلى الصحةونعطيك مئال بيان الصديقين مسعود الرمضاني و عبد الرحمان الهذيلي

شهدت اليوم مدينة الرديف تطورا خطيرا اثر وفاة شاب وسقوط العديد من الجرحى نتيجة استعمال قوات الأمن للرصاص لتفريق المتظاهرين. وكانت الأحداث انطلقت منذ أمس بمناوشات بين الشباب العاطل عن العمل وقوات الأمن ، لتتطور في المساء الىمداهمات من طرف قوات الأمن لمنازل ومتاجر ودكاكين وقع خلعها وإتلاف محتوياتها. لذلك أعلن الإضراب العام في المدينة اليوم 06 جوان2008 ليشمل كل القطاعات– باستثناء قطاع التعليم الثانوي بسبب امتحان الباكالوريا . ولتفادي مزيدا من التدهور عبر العديد من المواطنين والنقابيين عن نيتهم مقابلة السلطات المحلية اليوم للاحتجاج على ما وقع مساء أمس وللدعوة للتهدئة، لكن القنابل المسيلة للدموع وقوات الأمن المتمركزة في الطرقات منعتهم من مواصلة طريقهم إلى المعتمدية. لكن ماحدث بعد الظهر يعد تطورا غير مسبوق في تاريخ التعامل مع أحداث الحوض المنجمي حيث استعملت قوات الأمن الرصاص في مواجهة المحتجين متسببة في قتل الشاب الحفناوي بن رضا بن الحفناوي المغزاوي ،25 سنة ، الذي أصيب في ظهره، وفي جرح عشرات المواطنين اغلبهم من الشباب. وقد ارجع العديد من النقابيين الموجودين بالرديف والمتابعين للأحداث عن قرب التصعيد الأخير إلى:
·التواجد الأمني المكثف مع مارا فقه أحيانا من استفزازات واحتكاكات وتجاوزات.
·بطء نسق المفاوضات مع اللجان التي تكونت للغرض.
·اندساس عناصر مشبوهة في التحركات قصد فرض الحل الأمني وغلق باب التفاوض وإرجاع القيادات النقابية للسجون، خدمة لمصالحها الخاصة.
واللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي التي تتقدم بأحر التعازي لعائلة الفقيد الحفناوي ، وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى تدعو السلطة إلى:
1.فتح تحقيق جدي في ملابسات القتل والجرح ومحاسبة كل من تثبت مسؤوليته في أطلاق الرصاص على المواطنين.
2.إيقاف كل أشكال المداهمات والاعتقالات والإيقافات والعنف من قبل قوات الأمن ضد المواطنين والمتظاهرين والسعي للتهدئة وضبط النفس.
3.إخلاء مدينة الرديف من التواجد الأمني المكثف لمنع مزيد الاحتقان وردود الفعل.
4.الرجوع إلى طاولة المفاوضات مع لجنة التفاوض وإيجاد الحلول العاجلة للقضايا الملحة، ومنها قضايا التشغيل.
5.تبني سياسة تنموية بديلة تضع حل المشاكل التي تعيشها منطقة الحوض المنجمي – ومنها البطالة وغياب التنمية والفقر والتلوث – ضمن أولوياتها.
*قائمة في أولية في أسماء الجرحى في مواجهات اليوم 06 جوان 2008:
- بوعلي خليفي ـ حلمي مرزوقي ـ خالد رحالي ـ خالد التواتي ـ أحمد أحمدي ـ هاشم ذوادي ـ وسام كرامتي ـ عبد الخالق عميدي ـ شكري بن أحمد ـ الطيب خليفي ـ حسين أولاد عمر ـ كمال بن محمد الطبابي ـ نزار عميدي ـ محمد عشيري ـ طارق بنضياف ـ طارق الجريدي ـ محمد بن طاهر خليفي ـ الجموعي كرامتي
06 جوان 2006
عن اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي
مسعود الرمضاني
عبد الرحمان الهذيلي
ورغم اللغة المتوازنة للبيان شوف سي التكاري كيفاش رد في البيان متاعو
.
واجاب وزير العدل وحقوق الانسان خلال هذا اللقاء على اسئلة الصحافيين التي تمحورت بالخصوص حول احداث الشغب التي شهدتها منطقة الرديف من ولاية قفصة والطلب الذى تقدمت به منظمة هيومن رايتس ووتش لزيارة السجون التونسية.
وبين السيد البشير التكارى في اجابته على السوءال المتعلق باحداث الشغب التي جدت في الرديف ان اعمال الشغب يمكن ان تحدث في كافة بلدان العالم وان مثل هذه الاحداث تعد استثنائية جدا في تونس مشيرا الى وجود قانون يضبط التعامل مع ما يجد من عمليات الشغب في اطار الحفاظ على الارواح البشرية وذكر بانه تم خلال احداث الرديف استعمال الزجاجات الحارقة ضد قوات الامن.
وبين انه في حال استعمال هذه الوسائل الخطيرة فانه من واجب قوات الامن التدخل لمنع استعمالها وللحفاظ على سلامة المواطنين.
واضاف انه تم اتباع واستنفاذ كل الاجراءات التي ينص عليها القانون في مثل هذه الحالات مشيرا الى انه تم فتح تحقيق قضائي في الغرض يكفل جميع الضمانات القانونية لمختلف الاطراف واوضح الوزير انه مهما كانت مسببات احداث الشغب لا يخفى ان التنمية تشمل جميع جهات الجمهورية والمجهود لا يتركز فقط على الولايات بل يمتد بصفة خاصة الى كل المعتمديات التي تحتاج مجهودا اضافيا .
وتم فعلا بذل مجهود خاص بمعتمديات ولاية قفصة وسيتواصل هذا المجهود عبر المشاريع التي تضمنها المخطط الحادث عشر والذى سيشرع في تنفيذها قريبا والدولة تستمع دوما لمشاغل المواطن لكن بقدر ما تتجاوب مع الطلبات المعبر عنها في اطار سلمي بقدر ما ترفض منطق العنف لان العنف يمس بسلامة المواطنين ومن اوكد واجبات الدولة الحفاظ على سلامة مواطنيها .
(المصدر: وكالة تونس افريقيا للأنباء (وات – رسمية) بتاريخ 7 جوان 2008)
المهم وإللي حبيتك تفهموا إنو المزايدة من أي جهة تقابلها مزايدة من الجهة المقابلة يعني البيانالمجهول الهوية إلي نشرتوا في التدوينة السابقة يستغلوه أبواق السلطة ويكبشوا يموتوا يقلكنشتم رائحة معارضات متطرفة ...بلا بلا بلا
شكرا مرة أخرى على هذا البلوغ الرائع